كل ما تود معرفته عن شريحة نيورالينك ( Neuralink )

الرجل الحديدي إيلون ماسك المخترع والمهندس والمطور وريادي الأعمال الناجح ، كما يعلم الكثيرون أن إيلون ماسك من الأشخاص المهتمين بمجال الذكاء الاصطناعي وتطويره ، وكما أشرنا في مقالات عديدة حول مجال الذكاء الاصطناعي أن التكنولوجيا العالمية تتجه إلى استخدام الذكاء الاصطناعي في كافة المجالات سواءً الزراعة أو الطب أو الصناعات اليومية أو حتى التطبيقات والمواقع والمنتجات الرقمية التي نستعملها ، في يوليو عام 2016 أسس إيلون ماسك شركته Neuralink المتخصصة في تكنولوجيا الأعصاب ، لم يكن هنالك ضجة إعلامية عند إطلاق الشركة فمعظم أعمالها تتم في سرية تامة بعيدة عن أنظار الإعلام والسوشيال ميديا .
في الأيام الأخيرة قد تم الإعلان عن حدث قلب العالم التقني رأسًا على عقب ، فقد أعلنت عن اختراع عبارة عن شريحة إلكترونية يغير حياة البشرية كلها فهو دمج لتقنيات الذكاء الاصطناعي بالعقل البشري ، قد يبدو أننا نتحدث عن خطط وأفكار للمستقبل بل إننا نتحدث عن واقع سيصبح متاحًا للعالم في وقتٍ قريبٍ بعد نجاح الشريحة في تجربة تركيبها في دماغ حيوان ، في هذا المقال سنتحدث عن ماهية شريحة نيورالينك كذلك الفوائد التي تقدمها للعقل البشري مع رأينا في هذه الشريحة .
ما هي شريحة نيورالينك ؟
كل ما تود معرفته عن شريحة إيلون ماسك الجديدة

ما هي شريحة نيورالينك ؟

عبارة عن شريحة كمبيوتر صغيرة في حجم العملة المعدنية يتم زرعها داخل الدماغ بواسطة روبوت صُمم خصيصًا لذلك بحيث أنه بعد تركيبها فمن الصعب جدًا أن يتم رصدها من الخارج بمعنى أنه إذا قام أحدهم بتركيب الشريحة فلن يعرف الأخرون ، حتى أن إيلون ماسك نفسه ذكر أنه لا أحد يعلم ما إذا كان هو يحمل الشريحة أم لا ، وحاليًا فالشريحة تعمل على بطارية ويتم شحنها باستخدام شاحن لا سلكي وهو الأمر الذي يسبب أضرار جسدية سنذكرها فيما بعد .
المفترض أن هذه الشريحة تصل كلًا من الدماغ البشري والأجهزة الإلكترونية معًا أي أنها تنقل البيانات من الدماغ البشري للأجهزة الإلكترونية لتسجيلها وقرائتها والاستفادة منها كذلك العكس من الأجهزة الإلكترونية للدماغ البشري ، هذه البيانات تظهر في أشكال مختلفة سواءً صورة معينة أو صوت أو حتى روائح ، أيضًا فالدماغ سيطلق إشارات للخارج بالمشاعر والأحاسيس التي يمر بها الشخص أو حتى الذكريات والأفكار والأوامر الحركية الذي سيتخذها صاحب الشريحة ، تم عمل تجربة للشريحة على دماغ بعض الحيوانات وقد كانت التجارب إيجابية ، لكن لم يتم تطبيقها على أي بشري من قبل وذكر إيلون ماسك أن هذه خطوات الشركة المقبلة .
يتم تركيب الشريحة عن طريق إزالة قطعة دائرية من الجمجمة ووصل الأسلاك الخاصة بالشريحة إلى القشرة الدماغية ولصقها بمكان القطعة الدائرية التي تم إزالتها وبالتالي فلا يُمكن لحظها إلا عندما يتم تركيبها في مكان لا يتواجد به شعر ستظهر بعض أثار الجراحة .
بالنسبة لسعر الشريحة فجواب إيلون ماسك كان منطقيًا إذ ستكون بتكاليف هائلة في البداية وسيتم تخفيضها بمرور الوقت حتى لا تتجاوز كافة تكاليفها من شراء الشريحة وعملية الجراحة ألاف الدولارات .

تأثيرات استخدام شريحة نيوراليك على الدماغ البشري

من ناحية الاستخدام الطبي فالشريحة تعالج الكثير من الأمراض التي يعود سببها لمشاكل في المخ والأعصاب ؛ لذا فمشاكل فقدان السمع والبصر وحاسة الشم سيتم معالجتها باستخدام الشريحة فهي تتجاوز أضرار الأعصاب وتتيح الاتصال بين الأذن أو العين بالدماغ مباشرةً ، أيضًا فهي تعالج مشاكل الشلل الناتجة عن إصابات الحبل الشوكي التي تمنع أوامر الحركة من أن تصل للدماغ إلى الأطراف أو الأوامر الحسية ، بما أن شريحة نيورالينك تتجاوز هذه الأضرار فستعالج المصابين بل ستعطيهم قوة بصرية وسمعية وحسية رهيبة .
كما ذكرنا بالأعلى أنها تنقل البيانات من الدماغ إلى الأجهزة الإلكترونية والعكس ، فإن الشريحة ستتيح لك التحكم في ذكرياتك وأحلامها وتخزينها في هيئة ملفات وإمكانية استدعائها في أي وقتٍ من الأوقات ، كذلك فسيكون لديك الإمكانية في التحكم بهاتفك أو حتى حاسوبك أو سيارات شركة Tesla التابعة لإيلون ماسك .
الشريحة على اتصال دائم بالإنترنت ، وبالتالي فسيكون لديك عدد لا نهائي من المعلومات متواجد دائمًا أثناء تفكيرك ، أيضًا يمكنك التواصل مع أي شخص يحمل الشريحة على أي مكان في العالم دون الحاجة إلى الذهاب إليه أو استخدام هاتفك .
الشريحة كذلك لديها الإمكانية على قراءة وظائف الدماغ وقادرة على تنظيمها والتخطيط وحل المشاكل المستقبلية والمعقدة ، تستطيع الشريحة التحكم في المواد الكيميائية بالدماغ وبالتالي القدرة على إلغاء العديد من المشاعر كمشاعر الألم والحزن ومعالجة أمراض كالإكتئاب والتوحد وبالتالي القدرة على التحكم في المشاعر بالإيقاف والتشغيل .
هذه كلها صديقي تعتبر استخدامات بدائية للشريحة ، فهي قابلة للتطوير الدائم مستقبلًا وستفتح المجال للعلماء للوصول إلى أشياء أبعد بكثير في مجال تكنولوجيا الأعصاب ودمج الذكاء الاصطناعي بالعقول البشرية .
تحتاج الشريحة أن تتم عملية شحنها كل 24 ساعة ؛ لذا فالموجات التي ستسببها عملية الشحن أو التواصل مع الأجهزة الإلكترونية سيكون له العديد من الأضرار ، لكن حاليًا فإن فريق من العلماء الباحثين في شركة نيورالينك يسعون لإيجاد حلول لتلك المشكلة قبل بداية تصديرها واستخدامها للبشر العادين .

رأينا في شريحة نيورالك

على الرغم من التطور الهائل الذي وصل إليه مجال تكنولوجيا الأعصاب باختراع شريحة تحول البشر إلى أشخاص خارقين كهذه بإمكاننا إلغاء المشاعر والتحكم في الذكريات والأحلام واستدعاء أي شيء نرغب به في قوته ، هذا سيقتل هويتنا البشرية المتمثلة في المشاعر فسنتحول بالضبط إلى ألات ، أيضًا البيانات التي يتم تخزينها على الشريحة قد يتم قرصنتها أو بيعها للشركات التكنولوجيا الكبرى كجوجل وفيسبوك وغيرهم وسيكون لديهم تحكم أكثر في حياة سكان العالم والسيطرة على أفكارهم وعقولهم ، حتى الآن لم يتم تجربة الشريحة على أي بشري فسيكون هناك الكثير من العوائق والمشاكل الصحية الغير متوقعة عند تركيب كمبيوتر صغير في العقول ، إذا تم توفير الشريحة للاستخدام الطبي بشكل أكبر فسيكون أكثر إفادة للبشرية عمومًا .
عرضنا لك ماهية ذلك الاختراع الذي أحدث ثورة في العالم التقني كذلك رأينا فيه بكل وضوح ؛ لذا صديقي أدعوك لمشاركة رأيك في ذلك الاختراع بالتعليقات ومشاركة المقال مع أصدقائك المهتمين بمثل هذه المواضيع .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق