كيف أبني معرض أعمالي بطريقة احترافية ؟

إن إنشاء معرض أعمال احترافي هي خطوة مهمة لكل من يرغب في دخول سوق العمل سواء العمل الحر على مواقع المستقلين أو حتى في توظيف الشركات ، وإن كانت كلمة " معرض أعمال " أو Portfolio كلمة غريبة على أذنيك فهي تجميعة للنماذج التي أنجزتها باستخدام المهارات التي تمتلكها ، فإن كنت مصمم جرافيك فإن معرض أعمالك سيتضمن بكل تأكيد نماذج لتصميمات مختلفة قمت بها من قبل سواء لأهدافك الشخصية أو أي نوعٍ من المشاريع ، معرض أعمالك قد يكون موقعًا شخصيًا يعبر عن هويتك أو حتى حسابًا على إحدى المنصات المخصصة لذلك كمنصة Behance للمصممين أو Github للمبرمجين أو حتى مقالات على Blogger لصناع المحتوى والمدونين .

ولا يُخفى عليك صديقي القارئ أن بناء معرض أعمال احترافي هي مشكلة تواجه العديد من أصحاب المهارات الإبداعية المطلوبة في سوق العمل سواء المبتدئين أو حتى المتمرسين ، سواء كنت هذا أو ذاك فإن مقالنا هذا موجه إليكم ، والمبتدئون هنا لا أقصد بهم من يزرع أولى البذور في نبتة مجاله ، بل هم أصدقاء لديهم من المهارات ما يؤهلهم لإنجاز المشاريع بكفاءة عالية لكنهم لا يعرفون كيف يعرضون أعمالهم للأخرين أو هم قوم ليس لديهم مشاريع فعلية أنجزوها ، والمحترفون على النقيض هم أصدقاء قد استقبلوا عروضًا عديدة لكنهم لم يصلوا بعد لمستوى الاحترافية التي تزيد من فرصهم أكثر فأكثر وسط المنافسة الضخمة ، كذلك لا يدركون أهمية معرض الأعمال الاحترافي ، لذا نبدأ أولًا بعرض أهمية امتلاكك لمعرض أعمال مميز .

وفي هذا السياق : كيف تحصل على عميلك الأول من خلال مواقع العمل الحر ؟

دليلك الشامل لبناء معرض أعمالك باحترافية
دليلك الشامل لبناء معرض أعمالك باحترافية

أهمية بناء معرض الأعمال

لا يوجد أي خلاف على أهمية بناء معرض أعمالك ، لا سيما وإن كان هو الطريقة الأولى في التقييم لأصحاب المشاريع والشركات التي تسعى لتوظيف المبدعين ، الجميع يُمكنه الحديث في وصفه الخاص كم أنه عبقري وأفضل رجل في العالم في مجاله ، فكما نعلم أن الكلمات مجانية ولن يُحاسب عليها ، أما معرض الأعمال فهو الفيصل في هذه النقطة .. هو ما يميز محمد عن الجميع ، هو الفيصل بالذات وعلى وجه الخصوص في أغلب المجالات الإبداعية كالتصميم والمونتاج على وجه المثال .

أيضًا فإن معرض الأعمال يبني الثقة بينك وبين صاحب المشروع ويضيف لعملك المزيد من الاحترافية ، فهو عندما يبدأ بالبحث عن موظفين فمن يضمن له أن محمد كاتب بارع طالما لم ير له أي مقال أو تدوينة واضحة ؟ كذلك فإن معرض الأعمال يمكنك من تحقيق مبدأ مهم جدًا " Showing not telling " ، فعلى سبيل المثال لو كنت مصممًا فإن كتابتك ل١٠٠ سطر تذكر فيها ما تملكه من مهارات لن يسمن من جوع إذا لم تدعم ذلك بتصاميم حقًا تعبر عن نفسها دون الحاجة لذلك .

نصائح لبناء معرض أعمال احترافي

ابن مشاريعك لأفكارك الخاصة بنفسك

أيًا كان تخصصك الذي تعمل عليه فأنت تحتاج أولًا إلى بناء مشاريعك الخاصة تطبيقًا على ما تملكه من مهارات ، بمعنى أنك لا تحتاج إلى القيام بتعاقدات عمل من أجل إضافة ذلك لمعرض أعمالك أو حتى لو كنت تعمل على مواقع العمل الحر فأنت لا تحتاج إلى إنهاء خدمة أو إنجاز مشروع من أجل أن تعرضه ، فإن كنت تعمل في تصميم واجهات المواقع مثلًا فشاهد أفكارًا مختلفة لواجهات كواجهة لموقع رياضي أو موقع تقني أو موقع في الطبخ وغيره ، واستنبط فكرة إبداعية توظف فيها ما لديك من مهارات لتنشئ عدة واجهات واعرضهم داخل موك أب احترافي وابذل فيهم قصارى جهدك حتى يتسنى لك عرضهم داخل معرض أعمالك ، إن كنت كاتبًا للمحتوى فلا تنتظر أن يتم توظيفك حتى تبدأ الكتابة لتضيف ذلك المشروع لمعرض أعمالك ، بل ابدأ بتحديد عنوان لمقالك واكتب محتواه وطوره وحسنه واجعله احترافيًا حتى تكون فخورًا بعرضه أو تقديمه لعملائك .

قد ينفعك أيضًا : أدوات تساعدك على النجاح في العمل الحر

اختر وسيلة مناسبة لعرض أعمالك

أصبح لديك بالفعل العديد من المشاريع التي تبرهن على امتلاكك للمهارات التي تسعى أن تقتنص الفرص من أجلها ، الآن حان دور اختيارك وسيلة مناسبة من أجل معرض أعمالك ، وأقصد هنا أن هنالك العديد من الطرق التي تتناسب مع كل مجالٍ وحده ، فإن كنت مصممًا فإن منصة مثل Behance ستكون مثالية من أجلك حتى تعرض تصاميمك في مجتمع عرض الأعمال للمصممين ، وإن كنت مبرمجًا فهنالك GitHub يمكنك من أن تعرض مشاريعك البرمجية ، وإن كنت كاتبًا فإن امتلاكك لمدونة أو موقع ما تجمع فيه مقالاتك سيكون مناسبًا خصوصًا إن لم تكن عملت على مشاريع مستقلة من قبل ، لكن هنالك الطريقة الأكثر احترافية وهي امتلاكك لموقع شخصي يعبر عنك أكثر وبه تفاصيل أكثر وأكثر قد لا توفرها منصات مثل Behance و GitHub وبكل تأكيد فهي الطريقة الأكثر تكلفة لكنها الأكثر تميزًا من بينهم .

( قريبًا سيتوفر هنالك دليل شامل لبناء موقعك الشخصي على منصتنا )

ضع نفسك مكان العميل

مُتعارف بين البشر أن الانطباعات الأولى تبقى لفترة طويلة ، هكذا الحال غالبًا في العلاقات البشرية وهكذا هو الحال أيضًا في الكثير من علاقات العمل ، فعندما يفتح أحدهم معرض أعمالك وفي الغالب هنا هو إما صاحب مشروع يبحث عن شخص ليوظفه في فريقه أو شخص مثلي يحب متابعة أعمال المبدعين ومتابعة الأفكار الجديدة في هذا العالم ؛ لذا فبديهيًا النظرة الأولى له لمعرض أعمالك ستبقى لفترة طويلة وبالتالي فعليك هنا أن تعرض داخل معرض أعمالك أفضل أعمالك التي عملت عليها فالعملاء لا يهتمون لرؤية جميع الشعارات التي صممتها منذ بدايتك مثلًا ... إنهم يهتمون على الأغلب لرؤية الأفضل من خلالهم ، والأشخاص المحترفون في عملية بحثهم عن مصمم أو مبرمج لتوظيفه فهو يحاول استنباط أضعف مشروع موجود في معرض أعمالك لأن أغلبهم يسير بقاعدة " أنت جيد في عملك بقدر أضعف نموذج لديك في عملك " ؛ لذلك إن كانت الحيرة ترهق ذهنك فيما تضع من مشاريع بالضبط فاعرض فقط أفضل المشاريع التي عملت عليها للأسباب التي ذكرناها .

اجعل معرض أعمالك متنوعًا

تخيل نفسك مصمم UI أو UX وتعمل على تصميم واجهات للتطبيقات والمواقع سواء من ناحية التصميم أو أحيانا من ناحية التكويد ، هل ستحب عند بناء معرض أعمالك أن يكون كله عبارة عن واجهات لمواقع رياضية مثلًا ، بكل تأكيد لا ، هذا لن يجذب سوى فئة واحدة من المستهدفين وهم أصحاب المواقع والتطبيقات الرياضية ، لكن أصحاب المشاريع يحتاجون إلى رؤية التنوع في أعمالك ومدى سعة استخدامك لمهارات ، فمثلًا في هذا الواجهة قد قمت بصناعة Footer مثالي وهنا صنعت قائمة لأشهر الوجبات بطريقة مميزة ، وهكذا التنويع هو عامل مهم جدًا .

هذا لا يمنع أن هنالك العديد من المصممين المختصين في نوعٍ واحد بعينه ، فمثلًا هنالك من يتخصص في تصميم الشعارات وهنالك من يتخصص في تصاميم السوشيال ميديا وهنالك من يتخصص في تصميم الكروت الشخصية ، هذا لا يمنع من تطبيق مبدأ التنوع كأن تصنع شعارات تعبر عن هويات مختلفة وبطرق مختلفة ؛ لذلك عندما نربط بين هذه الفقرة والتي سبقتها يمكننا القول أنه عندما تبني معرض أعمالك اجعل التنوع من سماته واعرض أفضل ما لديك من أعمال .

البساطة والوضوح

كلما اعتمدت في بناء معرض أعمالك على البساطة في العرض والسلاسة في التنقل كانت مدة بقاء الزائر في صفحته أطول ، لأن الزائر بطبيعة الحال سيجد أنه يصل إلى مراده بسهولة ، يجب كذلك يا صديقي القارئ أن تكون أهدافك واضحة بأن تعرف أي نوعٍ من العملاء تستهدف بالضبط وأن تضع نفسك مكانهم كما ذكرنا في الأعلى وتجيب على تساؤلات سيحتاجون معرفتها بكل تأكيد ، وهذه التساؤلات ك :

  1. من هذا الشخص ؟ ما اسمه ؟
  2. ما المهارات الي يمتلكها ؟
  3. ما المشاريع التي عمل عليها من قبل ؟
  4. كيف تبدو النماذج التي يقول أنه عمل عليها ؟
  5. ما الشركات الأخرى أو المؤسسات التي عمل عليها ؟ ( إن كنت عملت من قبل ) .
  6. كيف أتواصل معه بطريقة سهلة ؟

وهذه التساؤلات تحتاج أن تجيب عليها من خلال معرض أعمالك ، بمعنى أنك لو كان لديك موقع شخصي فسيكون لديك جزء ال About داخل الموقع وهو ما سيتيح للشخص معرفة اسمك ونبذة عنك وغير ذلك ، مثلًا جزء الProjects سيتيح له رؤية نماذج أعمالك ومشاريعك وهكذا ، حتى في منصات مثل Behance فأنت لديك الإمكانية لتوفير هذه المعلومات من خلال حسابك الشخصي فهو يمكنك من كتابة نبذة بسيطة عنك وإضافة المشاريع وكل مشروع يمكنك شرحه وهكذا ، لكن حاول أن تجيب على التساؤلات التي طرحناها .

قد ينفعك أيضًا : أهم النصائح لتصبح مصمم جرافيك ناجح

الجودة قبل كل شيء

الجودة لا تظهر فقط في مشاريعك ، بل تظهر في كل شيء داخل معرض أعمالك ، الصورة الشخصية التي تعرضها يجب أن تكون واضحة ، لسنا بحاجة لقول أن المشاريع التي تعرضها يجب أن تكون جودة عرضها نفسها عالية فلا تستخدم موك أب سيء ، عليك إضافة لمسات إبداعية ، فعلى نفس المثال الذي تناولناه على مدار المقال ، فأحبذ لو كنت أبحث عن واجهة تصميم أن أراها معروضة في موك أب بجودة عالية كأن أراه داخل iMac أو داخل الهواتف كيف يكون شكله ، وأن تكون طريقة العرض تشرح التفاصيل دون الحاجة لقراءة مقال عن الواجهة ، النبذة التي كتبتها عن نفسك من الأفضل أن تخلو من جميع الأخطاء والتفاهات والمعلومات التي لن تفيد ، وبها حقًا معلومات قيمة تعبر عن نفسك بكل سلاسة وتجعل الزائر يأخذ فكرة واضحة عما تقدمه كما يظهر في الصورة هنا :

مقارنة بين نبذتين تعريفتين في معرض الأعمال
مقارنة بين نبذتين تعريفتين في معرض الأعمال

اجعل نفسك خارج نطاق المنافسة

معظم منافسيك لديهم معرض أعمال مثلك ومعظمهم سيكون لديهم ذلك القدر من المهارات الذي يمكنهم من الحصول على نفس الفرصة التي تسعى إليها ، لهذا تحتاج إلى ذكر ما يميزك بالضبط عن منافسيك ولماذا يجب أن تتعاقد الشركة معك أو يشتروا الخدمة منك وليس من المنافسين ، وهنا عليك دراسة بعض المنافسين وتحديد نقاط قوتك وتحاول إبرازها كأن تقوم على سبيل المثال بشرح كيف يعالج المشروع الذي عملت عليه مشاكل المستخدمين فتبين كل جزء فيه والغرض منه والمميزات الجديدة في التصميم والتي بدورها ستحقق الهدف المرجو من ناحية حل مشكلة المستخدم ، حبذا لو كان ذلك مضمنا داخل تصاميم احترافية دون الحاجة للكتابة كثيرًا بطريقة مملة ، لأن طبيعيًا عندما أدخل إلي شخص لكي أوظفه سأحب أن أراه واعيًا يعرف بالضبط مع ماذا يتعامل وكيف يحل المشكلة وأنني سأخرج منه بأفكار تساعدني على تحقيق مستوى أكبر من تطلعاتي وليس فقط مجرد صاحب مهارة سينفذ لي ما أطلبه فقط .

انشر أفكارك للعالم

نعيش الآن في عالم السوشيال ميديا حيث الانتشار السريع للأفكار الضار منها قبل النافع ، لكن مهما كان مجالك فسيكون هنالك المهتمون برؤية ما يتعلق به ، وهنا سيكون من النافع أن يكون لديك صفحة خاصة على منصات سوشيال ميديا مناسبة لغرضك تعرض أعمالك فيها ، كذلك على مجموعات نافعة تربط المصممين معا أو المبرمجين معا أو كتاب المحتوى أو المهتمين بالمونتاج ، سيبني هذا لديك قاعدة من الجمهور ولربما تنال أعمالك إعجابهم مما يجعل لديك تفاعلًا قويًا وجمهورًا ينتظر منك أن تنشر الجديد ، وهذا سيرفع من مستوى ثقتك في نفسك ويجعل عملية تواصل العملاء معك أسهل وأيسر بكثير .

 

قد تكون هذه السطور هي أولى خطواتك في بناء معرض أعمالك ، لا تجعل الأمر يقف لديك عند حد القراءة بل اكتب ملاحظاتك واحفظ المقال لديك حتى تعود وقتما تحتاجه ، وابدأ في تنفيذ واحدة تِلوَ الأخرى فهل بعد التعلم سوى التطبيق ؟

6 مبادئ للتصميم الجرافيكي يجب على كل مصمم معرفتها

دعنا نتفق بداية أن التصميم يختلف عن الرسم بأن التصميم يكون وراءه غرض ما ، كلاهما عالم فيه من الابتكار والإبداع الكبير الذي لو وُزِّع نصفه على باقي المجالات لكفى ، لكن عالم التصميم بالذات يتفق مع غيره من العوالم المجاورة في كون له قواعد تحكمه ، وقد يكون قراءتك لكلمة قواعد تجعلك تشعر بأنها قوانين صارمة تحد من إبداع المصممين ، بل العكس تمامًا فتلك القواعد إنما تزيد التصميم جمالًا فوق جماله وتجلب إليه الاستقرار وتساعد المستخدمين المشاهدين له على فهمه بطريقة أفضل ، وإن غياب الالتزام بقواعد التصميم يا صديقي المبدع يفقد التصميم توازنه كأن ترى تصميمًا يجمع بين خمس خطوط ولون أصفر مع لون أبيض ممزوج بلون سماوي ، فهذا بعيد كل البعد عن الإبداع والحرفية والذوق الرفيع التي هي سمات تميز صديقنا المصمم ، وما هو إلا تصميم قبيح ومشوش إذا رأيته للمرة الأولى تُصاب بالغثيان ولا يليق بهذا العالم الإبداعي .

إضافة لذلك ، فإن معرفتك بهذه القواعد سيزيدك حكمة عامة وسيقوي من فهمك وتصورك الذهني عن التصميم خاصة ، مما سيساعدك بكل تأكيد على التطوير من مستواك أكثر وأكثر خصوصًا عند رؤيتك للأمثلة التي تدعم الشرح المستفيض بعض الشيء لهذه القواعد في السطور القادمة من المقال .

ننصحك بالاطلاع على : كيف تعمل بذكاء كمصمم ؟

٦ قواعد في التصميم يجب على كل مصمم معرفتها
٦ قواعد في التصميم يجب على كل مصمم معرفتها 

التوازن والمحاذاة

عنصرين مهمين من قواعد التصميم يرتبط بعضهما بالأخر ، الأمر يتعلق بطريقة وضع العناصر وتنظيمها بإعطائه مساحته الخاصة داخل التصميم ، عليك أن تعلم أن كل عنصر له وزن مختلف ، والوزن هنا ليس جرامات ، بل إن ذلك الوزن قد يكون لونًا أو نصًا أو فراغًا أو أي شيء آخر ، حتي يصل لك المعني أكثر ... إليك ذلك المثال ، تخيل تصميمك كأنه غرفة في منزلك ، عندما تدخل إلى الغرفة هل تجد الدولاب فوق السرير والمكتب داخل الدولاب ؟ بكل تأكيد ... لا ، إنما تجد كل عنصر داخل الغرفة منظمًا وموضوعًا بطريقة معينة بحيث يكون هنالك جمالية كذلك توازن من ناحية المساحة ، كـذلك هو التصميم ، فبدون التوازن يفقد المشاهد الشعور بالراحة ويفقد التصميم ديناميكيته .

هناك نوعان من أنواع التوازن داخل التصميم ، الأول هو تصميم تتوزع فيه مساحته إلى عناصر متساوية الحجم ويتم محاذاتها على جانبي خط الوسط ، والنوع الثاني هو نوعية من التصاميم تكون العناصر فيها غير متساوية الحجم كأن يكون هنالك عنصر كبير مع عناصر صغيرة، ليسوا متساويين ، لكن ما زال ذلك يحقق التوازن.

بالنسبة للمحاذاة فهي تخلق ارتباطًا بين أنواع التصميم ، تختلف كذلك أنواعها ، فهنالك محاذاة ناحية اليسار ومحاذاة أخرى لليمين وللأعلى وللأسفل أو محاذاة مركزية أفقية أو رأسية ، وهي في غاية الأهمية من أجل التنسيق بين الصور والنصوص والأيقونات وغيرهم وتجعل التصميم منظمًا .

التباين

التباين لغويا هو الاختلاف ، من ناحية التصميم فهو إبراز اختلاف بين عناصر التصميم ، وله صور مختلفة فهنالك تباين علي سبيل المثال من ناحية الحجم كأن يكون هنالك عنصر أكبر من عنصر أو الشكل بأن يكون هنالك مستطيلات وهنالك عنصر مختلف كدائرة مثلا أو الألوان بلون مختلف أو المحاذاة أو حتى الخطوط، ذلك المبدأ مفيد جدا في لفت الانتباه إلى أمر معين داخل التصميم، فمثلا لو كنت تعمل على تصميم لتصحيح مفهوم معين ، فتباين لون المفهوم الخاطئ عن لون المفهوم الصحيح يجعل المستخدم يميز تلقائيا أيهم هو الصحيح وأيهم هو الخاطئ ، فالتباين هنا جعل التصميم يصف نفسه بالإضافة إلى جذب انتباه المشاهد ، كـذلك فهو يزيد من ديناميكية وحركية التصميم .

اقرأ أيضًا : مهارات إضافية ستساعدك كمصمم

البساطة

البساطة هي الفلسفة السائدة هذه الأعوام وهي تعني تجريد التصميم إلى عناصره الأساسية بمعنى عدم المبالغة في الألوان والمعلومات الزائدة التي لا يوجد أي حاجة لها داخل التصميم كذلك يمكن تحقيقها بالعمل على تطبيق فكرة واحدة داخل التصميم ، البساطة تجعل رسالة التصميم تصل بشكل أسرع وتزيد التصميم روعة واحترافية ، ولعلك تلاحظ أن أغلب شعارات الشركات الكبرى كجوجل وميتا وآبل تتميز ببساطة شديدة تجعلهم ملائمين لكافة التصاميم الأخرى ، فالبساطة أسلوب متبع داخل فرق التصميم في أكبر شركات العالم ، والدليل على ذلك هو اقتباس للراحل ستيف جوبز المدير التنفيذي السابق لشركة آبل وأحد أهم الكوادر في عالم التقنية على مدار التاريخ :

" البساطة من الممكن أن تكون أصعب من التعقيد ، عليك أن تعمل بجد لتنظيف فكرك لجعله بسيطًا ، لكن الأمر يستحق ذلك في النهاية ، لأنه بمجرد وصولك إلى هناك يمكنك تحريك الجبال " .

وبالفعل إن كنت مستخدمًا لمنتجات آبل ستجد ذلك واضحًا ، وتذكر دائما صديقي أن البساطة أصعب من التعقيد .

التقارب

التقارب هي علاقة بين عناصر التصميم حيث العناصر المرتبطة ببعضها تكون قريبة والعناصر الغير مرتبطة ببعضها تكون متباعدة عن بعضها البعض ، تعريف منطقي بحت ... لا علينا 😊 ، الهدف من التقارب هو جعل العناصر المرتبطة ببعضها تبدو للمشاهد كمجموعة واحدة ، تخيل صديقي المصمم أنك تصمم بطاقة شخصية لموظف مثلًا ، تلك البطاقة الشخصية بها 4 معلومات وهم الاسم والوظيفة ورقم الهاتف والعنوان ، في هذا المثال ستجد أن أحدهم قد يضع هذه المعلومات داخل تصميم بحيث تبدو المعلومات وكأنها مجموعة واحدة متقاربة ، وأحدهم قد يجعل التصميم ينقسم إلى مجموعتين وكل مجموعة تحتوى على العناصر التي تناسبها وهذا هو التقارب الذي نحكي عنه والذي يساعد على جعل هنالك مسافة بين العناصر في التصميم .

اقرأ أيضًا : طرق فعالة لربح المال من التصميم

الديناميكية

ديناميكية وحركية التصميم هي عنصر مهم من أجل صنع تصميم بارع ، فالحركة تظهر في العناصر الموجودة داخل التصميم حيث يجب توجيه عين المشاهد عندما يرى تصميمك من عنصر إلى أخر من أعلى إلى أسفل أو من اليمين إلى اليسار أو من الأسفل للأعلى أو من اليسار إلى اليمين حسب ما تريد أنت ، الحركية هي ما تساعد على إنشاء جوهر أو حكاية أو سرد يقصه التصميم على أعين المشاهدين ، فمثلًا ينظر المشاهد للتصميم ليرى أن هنالك مطعم به وجبات شهية في تلك البيئة في ذلك الزمان وذلك المكان بذلك السعر ، التصميم يتحرك في عين المشاهد ويساعد على تصوره .

الهرمية

الهرمية هي قاعدة من قواعد التصميم في غاية الأهمية ، حيث تعني عرض العناصر داخل التصميم بطريقة تجعله يركز على العنصر الأهم داخل التصميم أو نقطة التركيز التي يحتاج المصمم إلى تأكيدها من خلال تصميمه ثم الأقل أهمية وهكذا ، والهرمية تساعد ذهن المشاهد لتصاميمك على التقاط المعلومات المهمة داخل تصميمك بسهولة ؛ لذا تخيل معي يا صديقي المصمم أنك تعمل على تصميم بوستر لحضور ندوة معينة أو تسويق لمطعم ، اسأل نفسك ما أهم معلومة يحتاج الجمهور معرفتها ... هل هو اسم المطعم، أم عرض التخفيض أم وقت الافتتاح وما إلى ذلك ، هذا من ناحية العنصر الأكثر أهمية ، أما من ناحية الهرمية والتدرج فإن عين الإنسان تلاحظ تلقائيا العناصر الكبيرة قبل الصغيرة والملونة قبل الغير ملونة والأشكال الغريبة قبل الأشكال التي اعتادوا عليها كذلك الأشياء التي تتميز بالحركية قبل الأشياء الساكنة ، أيضًا فيمكن استخدام الهرمية في التصاميم التي تعتمد على خطوات أو ترتيب معين فهنا يجب تنسيق التصميم بطريقة تجعل الخطوة الأولى قبل الثانية والثانية قبل الثالثة وهكذا .

وفي هذا السياق : لماذا يفشل العديد من مصممي الجرافيك ؟

 

في الأخير عليك الحرص على اتباع هذه القواعد والبدء في التدرب عليها واستخدامها وستدرك تحسنًا واضحًا في قوة تصاميمك ومظهرها العام ، سأكون سعيدًا بالنقاشات المختلفة إن كان لديك أي تساؤل في التعليقات .

كيف تربح المال من التسويق بالعمولة ؟

التسويق الإلكتروني هو مجال واسع مميز وله أهمية كبيرة ضمن المجالات التي يعتمد عليها العالم الرقمي ، فانتشار منصات المحتوى أو التطبيقات أو البرامج أو صفحات السوشيال ميديا أو مختلف المنتجات سواءً كانت رقمية أو منتجات واقعية كأجهزة منزلية وما إلى ذلك يعتمد في الأساس على تقنيات التسويق الإلكتروني كالتسويق عبر المحتوى والتسويق عبر البريد الإلكتروني والتسويق بالعمولة ، هذا الأخير بالذات " التسويق بالعمولة " هو واحد من أفضل الطرق لبدء طريق العمل الحر عبر الإنترنت ، فهو استراتيجية رائعة لاكتساب دخل سلبي بقليل من الجهد في البداية حتى تتمكن من ربح المال أثناء نومك ، فنظرًا لمرونة العمل في التسويق بالعمولة وملائمته للعمل من المنزل وجني أموال عديدة فقد نُشرت إحصائية على موقع Statista مفادها أن نفقات التسويق بالعمولة في الولايات المتحدة الأمريكية قد تصل إلى 8.2 مليار دولار أمريكي في عام 2022 بعد ارتفاعها من 5.4 دولار أمريكي في عام 2017 .

نسبة كبيرة ... أليس كذلك ؟! لذا صديقي القارئ احزم أمتعتك لكي آخذك معي في رحلة بسيطة نتناقش فيها سويًا حول ماهية التسويق بالعمولة وطرق عمله والأساس الذي تحتاجه للربح من خلاله ونصائح فعالة لتحقيق دخل جيد من التسويق بالعمولة .

اقرأ أيضًا : مهارات هي الأكثر طلبًا في سوق العمل الحر على الإنترنت

الدليل الشامل للربح من التسويق بالعمولة
كيف تربح المال من التسويق بالعمولة ؟

ما هو التسويق بالعمولة ؟ كيف يعمل ؟

التسويق بالعمولة هي طريقة تسويقية تعتمد على حصول المسوق على نسبة معينة من بيع المنتج من خلال تسويق أو ترشيح منتجات وخدمات شركة أو شخص معين ، بكل بساطة فهو يشب برامج الإحالة أو ترويج المنتجات أو الخدمات على موقعك أو قناتك على اليوتيوب أو على صفحات السوشيال ميديا وإذا اشترى شخص ما عن طريقك فستحصل على عمولة محددة من هذا البيع .

لذا فعملية التسويق بالعمولة تبدأ من خلال اشتراكك في إحدى برامج التسويق بالعمولة المرتبطة بالمجال والأشخاص الذين تستهدفهم فمثلًا إذا كان لديك موقع مهتم بالطبخ فستسوق لأدوات تستعمل في المطبخ وهكذا ، قد يكون البرنامج التسويقي يرتبط مباشرةً بصاحب المنتج الرسمي أو مع شركة وسيطة كأمازون مثلًا ، وبعدما تنضم وتختار المنتج المناسب فستحصل على رابط صُمم خصيصًا من أجلك ، بعد ذلك تبدأ في نشر ذلك الرابط بطرق مختلفة كمقال عبر مدونتك أو منشور على صفحات التواصل أو فيديو عبر اليوتيوب وتضع الرابط بداخله وتقوم بالترغيب في الشراء ، وعندما تتم عملية بيع من خلالك ستحصل على عمولتك .

يُمكنك الاستنتاج صديقي القارئ أن عملية التسويق بالعمولة تعتمد على أكثر من عنصر وهم " صاحب المنتج الأصلي – المسوق – المُشتري ( المستهلك ) – شركة وسيطة " .

صاحب المنتج : بديهيًا ، فهو الشخص الذي يمتلك المنتج أو الخدمة التي يجب تسويقها ، قد تكون مؤسسة كبيرة أو شركة ناشئة أو رجل أعمال قام بإنشاء المنتج ، وليس للمنتج قواعد محددة فقد يكون جهازًا منزليًا كغسَّالة أو حتى أدوات للطبخ كما ذكرنا أو مُنتجًا رقميًا كشركة تبيع دومين أو دورة على موقع تعليمي أو تصميم معين ، فعلى سبيل المثال قد يكون المالك هي شركة تبيع هواتف محمولة وترغب في انتشار أوسع وبالتالي قاعدة مشتريين أكبر لهواتفهم والطريق لذلك هو التسويق من خلال يوتيوبر لديه قناة تتخصص في مراجعات الهواتف .

المسوق :قد يكون مستقبلًا هو أنت ، وفي المثال السابق كان المسوق هو ذلك اليوتيوبر الذي سيسوق على قناته ، وهنا قد استخدم المحتوى كوسيلة لتحقيق مراده من الربح من خلال توجيه مشتركي القناة إلى الشراء وتشجيعهم على حب المنتج وعرضه لهم .

المشتري : هو أهم عنصر داخل عملية التسويق بالعمولة ، فهو إن اشترى فسيحقق أهداف كلًّا من صاحب المنتج والمسوق ، قد يكون قارئ مدونة أو مشترك بالقناة أو متابع على مواقع التواصل الاجتماعي وما إلى ذلك .

الشركة الوسيطة : بسبب صعوبة التواصل مع مالك كل منتجٍ على حدة فالعديد من الشركات التي هي في الأصل متاجر إلكترونية عليها ملايين المنتجات وهي تحفظ لك وقتك وتختصر عليك خطوات عديدة وتسهل عليك بعض الأمور كعمليات الدفع وتلقي الأموال وغيره ، وفي نفس الوقت تُعطيك مساحة خيارات متنوعة من المنتجات أمامك لتختار منها ما يُناسبك .

اقرأ أيضًا : كمستقل : ماذا تحتاج لكي تبدأ عملك الحر عبر الإنترنت ؟

مميزات العمل في التسويق بالعمولة

قد تتساءل الآن هل التسويق بالعمولة يستحق العمل فيه وتجربته ، فحتى نكون صريحين فأنت لا تحصل على عمولة 50% على كل بيع ، كذلك فهنالك العديد من طرق ربح المال من الإنترنت أو بمسماها الأحدث والأفضل " العمل على الإنترنت " ، باختصار فإن الإجابة هي " نعم " وذلك بناءً على مميزات عديدة سأطرحها إليك الآن .

التسويق بالعمولة مصدر دخل سلبي

الدخل السلبي أو الPassive income هي مصادر الدخل التي لا تتطلب منك العمل باستمرار حتى تحصل على ربحٍ منها ، فمثلًا التسويق بالعمولة يحتتاج منك استثمارًا مبدئيًا وبعض الجهد في التسويق وستربح باستمرار كلما يشتري شخصًا من خلالك ، أي قد يمكنك الربح أثناء ساعات نومك أو ترفيهك أو تنزهك مع الأصدقاء .

ليس هنالك شيء لتخسره

على عكس الكثير من المشاريع التي تطلب منك استثمارًا حقيقيًا من ناحية المال ، على سبيل المثال فإنشاء موقع إلكتروني يتطلب منك فكرة أساسية للموقع سيدور حولها وبعدها خطة للمحتوى مثلًا وتنفيذه وشراء الاحتياجات كالدومين والاستضافة وبرمجة الموقع ومبلغ سنوي قد تدفعه وتكاليف مختلفة ، في المقابل فإن التسويق بالعمولة قد تبدأ فيه وتحقق أرباحًا دون أن تدفع دولارًا واحدًا ، في البداية تحتاج إلى جهد ووقت في إنشاء محتوى لعرض ذلك المنتج من أجل أن تسوق الجماهير إليه ، أضف إلى ذلك فإنه يمكنك العمل في التسويق بالعمولة من أي مكان فلا تحتاج إلى أن تتواجد في ميعاد محدد داخل مكان محدد وأشياء من هذا القبيل .

التسويق بالعمولة ينمو تصاعديًا

على عكس الكثير من الوظائف التي تعطيك راتبًا مُحددًا من المال مقابل عدد ساعات عمل معينة ، فمهما أديت أداءً جيدًا ففي النهاية فإن راتبك له حدود معينة ، أما التسويق بالعمولة يعتمد بالكلية على أدائك في التسويق ، فكلما بذلت مجهودًا أعلى وعملت بذكاءٍ أكبر فستزيد نسب الشراء من خلالك ويرتفع مصدر دخلك ، وهذه الميزة ليست محصورة فقك على التسويق بالعمولة ولكنها بشكل رئيسي ترتبط بمعظم مجالات العمل الحر عبر الإنترنت .

اقرأ أيضًا : أفضل الأدوات التي تساعدك على النجاح في العمل الحر

كيف تبدأ في التسويق بالعمولة ؟

للبداية في التسويق بالعمولة ، فإنك تحتاج إلى شيئين أساسين وهما :

منصة لتسويق المحتوى

حتى تستطيع التسويق لمنتج وخدمة معينة فإنه بكل تأكيد تحتاج إلى منصة تنشر عليها المحتوى التسويقي لذلك المنتج ، هنالك طرق عديدة من ضمنها هي مواقع التواصل الاجتماعي واليوتيوب أو حتى رسائل الواتساب لأصحابك المهتمين بطبيعة المنتجات التي ستسوق لها ، تلك الطريقة يا صديقي ليست مكلفة تمامًا في البداية ، فاليوتيوب تحتاج إلى فتح كاميرا هاتفك وربط المحتوى بالمنتج وهكذا ، طريق آخر وهو إنشاء مدونة أو موقع إلكتروني وهذا يتطلب تكلفة نوعًا ما من خلال شراء اسم النطاق ( Domain ) مثلًا لو تعمل على بلوجر وغيرها من الاستضافة والقالب لو تعمل على وورد بريس مثلًا .

اختيار المنتجات والخدمات

بعدما تختار المنصة التسويقية المناسبة ستحتاج إلى اختيار المنتجات والخدمات التي ستسوق لها ، وهنا يجب أن تُحدد مجالًا معينًا يهتم به الجمهور الذي ستستهدفه خصوصًا إن كان لديك في الأساس موقع إلكتروني أو مدونة أو صفحة ترتبط بمجال معين منذ مدة كالتكنولوجيا على سبيل المثال ، وهذه الخُطوة مهمة لأنك يجب أن تبذل مجهودًا في البحث عن المنتجات المناسبة التي ستروق للجماهير وللأشخاص الذين ستعرض عليهم ، تحتاج للتفكير هل ستستهدف منتجات بأسعار عالية أم بأسعار اقتصادية وهكذا ، وهنا لديك خيارين ، أولهم هو التعامل مباشرة مع صاحب المنتج كما ذكرنا بالأعلى أو أن تختار شركة كوسيط كما ذكرنا بالأعلى أيضًا وهنا نرشح لك بعض الشركات التي قد تبدأ معها : التسويق عبر أمازون – التسويق عبر جوميا – التسويق عبر إيباي – التسويق عبر نون – التسويق عبر نمشي .

اقرأ أيضًا : ما هو الريسكين ؟ كيف يمكن الربح منه ؟ كيف تبدأ فيه ؟

نصائح فعالة من أجل النجاح في التسويق بالعمولة

اختر مجالًا مناسبًا

البداية سهلة لكن هنالك منافسة ليست سهلة ، والتشعب وسط مجالات عديدة لن يفيدك بل سيضرك لأن جمهورك لن يعرف أي نوع محدد من المنتجات تستهدفه ، فتسويقك لمنتج متعلق بالتكنولوجيا وبعدها بالطبخ وبعدها بالسيارات لن يزيد من نسب شرائك بل بالعكس سيقل من النسبة بسبب التشتت ، وهذا على النقيض سيساعدك في تحديد جمهور محدد يعلم تمامًا ويتيقن أنك سترشده إلى المنتج الصحيح لتخصصك في ذلك ، فإذا واجهته مشكلة سيعود إليك وإذا أراد الشراء مرة أخرى فسيشتري من خلالك أيضًا .

اختر برنامج تسويق بالعمولة مميز

برامج التسويق بالعمولة مع مختلف المتاجر والشركات تختلف في نسبة العمولة وحجم المصداقية والثقة في الموقع ، فمثلًا موقع كأمازون لديه من الشهرة الواسعة والانتشار على مستوى العالم ما يجعله خيارًا مُفضلًا لدى الكثير من أجل الشراء ، عليك أن تضع هذه الأمور في الحسبان ، كذلك عليك مقارنة أسعار المنتجات على المنصات المختلفة حتى لا يمثل غلاء السعر مشكلة بالنسبة لك وقد تستخدم انخفاض السعر هذا كعاملٍ قويٍ عند التسويق ، فادرس البرامج المختلفة واختر ما يناسبك وما تعتقده مناسبًا لأن تنجح عليه .

استخدم مهاراتك التسويقية

المهارات التسويقية متعلقة بمهارة في كتابة المحتوى المميز الملائم لما تسوق عنه وألا تكون كتابتك ركيكة ومبالغ فيها ، في نفس الوقت بإمكانك الاعتماد على طرق تسويقية كأن تحصل على تقييم إيجابي من أحد الأشخاص وأن تحصل على بريدهم الإكتروني وتنشئ Email list وترسل لهم أحدث العروض والمنتجات ، ليس فقط العروض بل اكتب نصائح مثلًا أو حتى نشرة إخبارية أسبوعية وأرسل لهم .. حاول أن تبني علاقة قوية تجعلهم يثقون فيك .

قد تعتمد أيضًا إن كنت تعمل على مدونة أو موقع على السيو ( SEO ) في الحصول على عدد دائم من الزيارات لمقالتك إن وصلت مقالتك عن شيء معين إلى الصفحة الأولى ، هنا عليك تعلم بعض تقنيات السيو واستهداف كلمات مفتاحية قوية ، قد يكون شراء مساحة إعلانية داخل مقالة معينة مشهورة هو وسيلة جيدًا للتسويق أيضًا .

قد وصلت الآن إلى نهاية المقال ، يُمكنك أن تعتبر ذلك دليلًا شاملًا للبداية في مجال التسويق بالعمولة ... قد يكون أول خطواتك في المجال ، إن كان لديك أي تساؤل فلا تفوت الفرصة واطرحه في التعليقات فسأكون سعيدًا للإجابة على تساؤلاتك يا صديقي .

أفضل أدوات الإنتاجية التي تزيد من فعالية المبرمجين

 لطالما كانت طبيعة عمل المبرمجين تنفرد بمجهود ذهني كبير يؤثر على مستوى إنتاجيتهم ، ذلك المجهود يبدو واضحًا في مختلف مهامهم الصعبة من البحث عن فكرة للمشروع الذي سيعمل على تكويده وتحليل أخطائه وإيجاد حلولٍ صحيحة ، وبكل تأكيد فالإرهاق الكبير على مدار الوقت سيقتل الإبداع ، وبالتالي فالفعالية والإنتاجية يجب أن يكونا سمتين يتميز بهم المبرمج ، فسوق العمل الحر وأغلب الشركات تتجه إلى توظيف المبرمجين الذين يستطيعون تنفيذ المشاريع بجودة عالية في سرعة قياسية ، والسرعة هي عامل مهم كون ذلك سيساعد عملاء العمل الحر والشركات إلى الحصول على التنفيذ المتميز لأفكارهم .

في البداية ، هنالك اختلاف واضح بين الإنتاجية والانشغال ، الانشغال هو أن تكون مُحاطًا بعدد كبير من المهام قد تنجزهم أو لا تنجزهم ، فقد يكونوا كُثر بحيث تبذل طاقاتك كلها في العمل بطريقة غير متواصلة على بعض منهم ليسوا مهمين فتتصفح الفيسبوك تارة وتدخل في محادثة فارغة تارة وهكذا في تلك الدوَّامة حتى تكتشف أن الحصيلة لا شيء وتبدأ في لعن لغة البرمجة التي تستخدمها ، على الجانب الآخر فالإنتاجية بالنسبة للمبرمج هي العمل بفاعلية دون تسويف أو تأجيل أو إرهاق شديد أثناء تأدية الوظائف ككتابة الكود والتفكير المنطقي واختبار الكود ونشره وغيرهم 

دعنا نتفق أن الهدف إليك صديقي القارئ أن تصل إلى ذلك المستوى من الإنتاجية ؛ ولذلك فأنت تحتاج أن تعمل بذكاء وبجهد ، ومن أجل ذلك فهناك العديد من الأدوات ما بين مواقع وتطبيقات ستزيد من تركيزك وتقلل تشتتاتك وتساعدك على التفكير العميق وتنفيذ مهامك في الوقت المحدد بكفاءة عالية ، وقد قسمنا تلك الأدوات إلى عدة أقسام ستكتشفها خلال السطور المقبلة .

اقرأ أيضًا : مجموعة من الأخطاء الشائعة التي يقع فيها معظم المبرمجين

أدوات فعالة تزيد من إنتاجية المبرمجين
أدوات فعالة تزيد من إنتاجية المبرمجين

أفضل أدوات تتبع الوقت 

تتبع الوقت هو شيء ضروري من أجل زيادة إنتاجية المبرمجين ، لأنك بكل بساطة تحتاج إلى إنجاز مهامك خلال فترة مُحددة ، وفي نفس الوقت فهي عملية مهمة من أجل معرفة المدة الزمنية التي تحتاجها كل مهمة منك وهذا سيطور من مهاراتك في تقدير الوقت المحدد للمهام ، أيضًا سيعينك على محاربة التشتت .

أداة Toggl Track

أداة Toggl Track هي أداة مجانية لها بعض الميزات المدفوعة ، هنالك تطبيق يعمل على الحاسوب والهاتف ومرتبط بحسابك على الموقع ، أي يمكن أن تستخدمه من خلال أي جهاز تعمل عليه ، بإمكانك تحديد المشروع الذي تنجزه وتحديد مهمة محددة وتبدأ في تتبع الوقت ، عند تحديد المهمة تستطيع تحديدها لصالح عميل معين أو إن كنت تعمل داخل فريق بأن تدمجوا الحساب سويًا ، بعدها ستحصل على تقارير بمقدار الساعات التي بذلتها من أجل كل مشروع ، وهذا بدوره سيُعطيك نظرة جوهرية من أجل تخطيط جيد وأفضل للمشاريع .

أدوات أخرى تقوم بنفس المهام : Desktime – Clockify – Workpuls


أفضل أدوات البحث عن الأكواد 

محركات البحث الخاصة بالأكواد لها أهمية كبيرة في زيادة إنتاجية المبرمجين من خلال توفير إمكانية الإطلاع على مُختلف الأكواد داخل مشاريع برمجية مختلفة وهذا يساعد في تسريع عملية كتابة الأكواد وجعل عملية تطوير البرنامج أو التطبيق أو أيًّا كان المشروع الذي يعملون عليه أسرع بكثير ، أيضًا ليست الإفادة مُتعلقة بالبرمجة فقط بل في زيادة الوعي الفكري من خلال الإطلاع على برامج مختلفة وملاحظة طرق التنظيم وما إلى ذلك وذلك سيساعد في زيادة إنتاجية المبرمجين من خلال تطوير قدرتهم على أخذ القرارات .

أداة Search Code 

موسوعة كبيرة تتضمن 75 مليار كود برمجي داخل أكثر من 40 مليون مشروع تم إنشاءهم على أرض الواقع كما ستجد في الواجهة الرئيسية للموقع عند فتحه ، ذلك العدد الضخم من المشاريع ستجد بالتأكيد واحدًا منهم يتناسب مع ما تبحث عنه ، فبإمكانك صديقنا المبرمج إيجاد ما تحتاج إليه من Functions ( دوال ) و Libraries ( مكتبات ) وغيره ، يتميز الموقع بسهولة البحث عن طريق استخدام حروف واختصارات محددة كBackbone.Collection.extend ، وفلترة نتائج البحث بتحديد المصادر المعينة التي تريد منها كGitHub على سبيل المثال ، يُوجد داخل الموقع أكثر من 243 لغة برمجة وأكثر من 10 مصادر يبحث الموقع خلالها .

أدوات أخرى نرشحها تقوم بنفس المهام : Google Search Code – Sourcegraph

اقرأ أيضًا : مجموعة من أشهر الخرافات الشائعة عن تعلم البرمجة

أفضل أدوات تحسين استخدام الحاسوب

بعد استخدام الحاسوب لفترة طويلة من الوقت خصوصًا الحواسيب الغير قوية الإمكانيات قد تلاحظ بطئًا واضحًا في انتقالك من ملف لآخر أو حتى داخل العمل على محرر الأكواد ، وذلك يرجع لأن الحاسوب يخزن الكثيرة من البيانات المؤقتة والملفات المكررة والغير مرغوب فيها ، وهذا يؤثر على سرعة الحاسوب وبالتالي يؤثر على إنتاجية المبرمجين ، الحل أن تقوم بتنظيف الرام الخاص بالحاسوب بانتظام حتى تعمل بشكل جيد .

أداة Avira 

هي أداة مجانية تمامًا يمكن تحميلها وتثبيتها على كافة أنظمة التشغيل من ويندوز إلى ماك إلى اللينكس حتى ، تعمل كمنظف للرام الخاص بجهاز الكبيوتر ، فهي تعمل على رفع مستوى الأداء وإزالة الملفات المؤقتة والنسخ المكررة والغير مرغوب فيها للابتعاد عن البطء الغير مرغوب فيه ، أيضًا فهي تزيل البيانات المؤتة عبر الإنترنت من المتصفحات لتوفير المساحة وحماية خصوصية جهاز ، بالإضافة إلى إزالة بقايا إزالة تثبيت البرامج أو التطبيقات .

أدوات أخرى نرشحها لك تقوم بنفس المهام : Ram Optimizer – The Great Suspender 

أفضل أدوات تسهل عمل الفريق

بعيدًا عن رسائل المحادثات على الواتساب أو الماسنجر أو حتى الإيميل فقد حدثت العديد من التطورات وظهرت العديد من التطبيقات التي جعلت تنظيم العمل بين أفراد الفريق أسهل بكثير سواءً من خلال توزيع المهام أو تنظيم الملفات أو تدوين الملاحظات أو التخطيط للأفكار ، كل ذلك من شأنه زيادة إنتاجية المبرمجين من خلال الاعتماد على واحدٍ منهم وتعلم أساليبه واستراتيجياته .

أداة Notion 

نوشن هي أداة في الأصل مجانية وبالإمكان الحصول على مساحة تخزينية أكبر عن طريق الدفع ، انتشر انتشارًا واسعًا في الوقت الأخير فهو برنامج واحد يدمج العديد من المهام التي تقوم به تطبيقات مختلفة ، فإذا كنت تريد تحديد المهام أو الأهداف ومتابعة التقدم أثناء العمل على المشروع فنوشن خيار مناسب لك ، إذا كنت تريد كتابة ملاحظات طويلة وإرسال ملفات لأفراد الفريق وإضافة صور وتسجيلات صوتية فنوشن خيار مناسب لك ، برنامج واسع جدًا والجميل أن هنالك نسخة متوفرة على الحاسوب والموقع وحتى الهواتف لكن ما زالت لم تصل لذلك المستوى من الاحترافية الموجودة على الحاسوب والموقع ، يمكنك تحميل نماذج مختلفة واستخدامها .

أدوات أخرى نرشحها لك تقوم بمهام مشابهة : Slack

اقرأ أيضًا : إجابات لأهم 6 أسئلة للمبتدئين في تعلم البرمجة

أفضل أدوات الAutomation 

الAutomation أو الأتمتة كما هو معناها الحرفي بالعربي قد تساعد المبرمجين في إنجاز مراحل مختلفة من الكود كتحليل الكود والتحقق من الأخطاء واختباره وبالتالي توفير قدر كبير من الوقت وزيادة إنتاجية المبرمجين ، حيث يمكن لأدوات الأتمتة أن تؤدي مهام معينة بفعالية وسرعة كبيرة دون أخطاء ، ( سنوفر مقالًا خصيصًا لشرح الAutomation بالتفصيل قريبًا ) 

أداة AutoHotkey

أداة مجانية مفتوحة المصدر مخصصة لنظام التشغيل ويندوز ، تهدف إلى توفير اختصارات للكيبورد سهلة بحيث تسمح للمبرمجين بإنجاز مهام متكررة في أي تطبيق من تطبيقات ويندوز دون أي تدخل منهم ، يمكن استخدامها من أجل جعل عملية بدء تشغيل البرامج أو فتح مستندات أو التعامل مع مختلف الملفات ، فمثلًا قد تصنع اختصار لctrl + alt + I من أجل فتح نافذة المتصفح وما إلى ذلك وهكذا .

أدوات أخرى نرشحها لك تقوم بمهام مشابهة : Macro Recorder

أفضل أدوات تحسين التركيز 

في عالم مليء بالمشتتات ، أصبح التركيز على مهمة واحدة صعبًا جدًا ، ففي الكثير من الأحيان قد يكون مزاجك ليس في أفضل حال لكنك مُجبر على إنهاء مشروعك البرمجي ؛ لهذا فهنالك العديد من الأدوات التي تحظر تطبيقات معينة لفترة زمنية محددة أو حتى تساعدك على اتباع تقنيات معينة كالبومودرو من أجل تركيز أعلى دون نفاذ طاقتك .

أداة Focus To-do 

أداة مجانية وبها ميزات مدفوعة مخصصة لأنظمة الويندوز ، سهلة الاستخدام وخفيفة على الحاسوب ، ستساعدك بسهولة على تنفيذ تقنية البومودرو أو تحديد الفترة المعينة التي تركز فيها ثم تبدأ بالعمل على مهمة محددة ، ستوفر لك أيضًا إحصائيات حول عدد الساعات اليومية التي ركزت فيها وعلى المهام التي أنجزتها وهكذا .

أدوات أخرى نرشحها لك : Dewo – f.lux – Komodoro 

في نهاية المقال أنصحك أن تأخذ من هذه الأدوات ما ينفعك وما يناسب استخداماتك ، ليس بالضرورة أن تستخدم عشرات التطبيقات من أجل التركيز أو خمسة تطبيقات لإدارة عمل فريقك ، فقط تعامل مع أداة واحدة لكل غرض حتى لا تشتت نفسك .

اقرأ أيضًا : للمبرمجين : مهارات يجب عليك تعلمها بجانب تعلم البرمجة

كيف تحصل على عميلك الأول من خلال مواقع العمل الحر ؟

عالم العمل الحر وبالأخص الإنترنت زادت شعبيته بشكل رهيب في الأونة الأخيرة ، بل إنه قد أصبح حُلما للكثير من الشباب الذي يسعى لربح المال وبناء شخصيته والاستقلال عن الوظيفة التقليدية ، لكن واحدة من أكبر المفاهيم المغلوطة حول العمل الحر على الإنترنت أنك تجلس في منزلك أمام حاسوبك مُمسكًا بكوب من القهوة جالسًا بكل أريحية وتنتظر أن تنهال عليك عروض العمل كأنك المستقل الوحيد في هذا العالم ، بينما الواقع يُظهر بكل وضوح أن هنالك ملايين المستقلين حول العالم إذا تحدثنا أنك تعمل في مواقع مثل Upwork وغيرهم من أشهر مواقع العمل الحر على الإنترنت ذات المنافسة العالمية ، الواقع يخبرنا أنك بحاجة للقتال من أجله ونقصد الاجتهاد بجدية واستغلال الفرص .

كما بدا من عنوان المقال أننا نخص به الباحثين عن عملائهم الأُول في ذلك الطريق ، أُدرك أنك قد تبدو يائسًا أو غاضبًا من قلة الإقبال على خدماتك أو أن العملاء لا يقبلون عروضك التي تقدمها على مشاريعهم ، لكن من الطبيعي أن تكون أيامك أو أسابيعك أو حتى شهورك الأولى في ذلك التحدي ، الجميع يمر بتلك المرحلة ، كافة من تراهم الآن ناجحون في ذلك الملعب فقد مروا بتلك المرحلة بل أسوأ ، وحاليًا الأمر يزداد صعوبة بسبب تضخم عدد المنافسين ، لكن بالتوازي فإن عدد الشركات والأشخاص المقبلين على طلب مستقلين من الإنترنت يزداد أيضًا ؛ لذلك صديقي المبرمج أو المصمم أو المسوق أو المونتير أو الكاتب أو المترجم أو أيًّا كانت المهارة التي تملكها ... فإننا في هذا المقال سنضع لك عددًا من النصائح العملية والمجربة من أجل شق طريقك وإضافة أول عدد من الدولارات إلى حسابك .

اقرأ أيضًا : كمستقل : ماذا تحتاج لكي تبدأ عملك الحر عبر الإنترنت ؟

كيف تحصل على عميلك الأول من خلال مواقع العمل الحر ؟
كيف تحصل على عميلك الأول من خلال مواقع العمل الحر ؟

حسابك هو عنوانك

بروفايلك الشخصي داخل مواقع العمل الحر هو عنوانك ، هؤلاء العملاء لا تظن أنهم يعرفون شيئًا عن سيرتك الذاتية أو لا يعرفون من هو محمود أحمد رمضان أو ما يستطيع تقدمه وما الذي يدفعني إلى الثقة به وإعطاءه الفرصة من أجل العمل على مشروعي ، ففكر دائمًا مكان العميل الذي دخل إلى حسابك ، أول شيء تلحظه العين هي صورتك الشخصية ، فلا تضع صورة بجودة رديئة بل حاول أن تتصور صورة مميزة احترافية بخلفية جميلة تزيد من الثقة عند الدخول إلى حسابك ، لا تنس كذلك أن تضع معلوماتك الشخصية الصحيحة من الاسم وروابط حساباتك وبيانات بلدك وغيرهم ، هنالك مساحة داخل كل مواقع العمل الحر مُخصصة لوضع نبذة تعريفية عن نفسك ، تلك المساحة قد تكون مفتاحًا لقبولك لأداء أي وظيفة فاحرص على استغلالها في استعراض مهاراتك وما يمكنك تقديمه ، فلنفرض أنك مبرمج .. إذن فاذكر أنك تجيد لغات كذا وكذا وقد استطعت بناء مشاريع عدة يُمكن للعميل الاطلاع عليها من خلال معرض أعمالك ثم بين أنك تستطيع العمل في وقت قصير وبجودة عالية ( أعمالك السابقة تُبين ذلك ) وأنك مستعد وهكذا ، استعرض نفسك داخل تلك النبذة التعريفية ولا تملؤها بمعلومات عن أنك تسكن في كذا وتتابع كذا وتفعل كذا فهذه المعلومات لا تهم العميل بالقدر الذي يُمكنك تخيله ، هو فقط بحاجة إلى استغلال مهاراتك ، كن صادقا في بياناتك وأثناء الحديث عن نفسك فلا يُوجد أي داعي من ذكر أن لديك 15 عام من الخبرة في تطوير المواقع وأنت لم تتجاوز العشرين من عمرك بعد !

اقرأ أيضًا :أفضل الأدوات التي تساعدك على النجاح في العمل الحر

اعط أولوية لاكتساب الخبرة على المال

لنكن صريحين فإن المال هو الدافع الأكبر من دخول عالم المستقلين ، سماعك لقصص نجاح الكثير الذي استقل عن وظيفته ولجأ إلى استغلال مهاراته في ربح المال من الإنترنت فهو دفعك بشكل كبير ، خصوصًا وأن معظم المستقلين دفعهم الشغف وحبهم لتلك المهارات كصناعة الفيديوهات من أجل أخذ تلك الخطوة ، أنت كذلك ربما لديك شغف أخذ العمل الحر على الإنترنت كنشاط جانبي أو مسار وظيفي جديد بدوام كامل ، لكن اجعل تركيزك في البداية على اكتساب الخبرة وعدد من التقييمات من خلال أداء مشروع في مقابل مبلغ مادي ليس هو الأعلى ، أنا مدرك تماما أن الحاجة للمال هي أمر أساسي من أجل جعل العمل مُجديًا ، لكن انظر للصورة الكُبرى من خلال الحصول على التقييمات التي ستمنحك ظهورًا أكثر مستقبلًا وسَتُدِرّ عليك ببعض المنافع الأخرى ؛ لذلك ابذل مجهودًا في التركيز على الصورة الكبيرة التي ستؤتي ثمارها في النهاية .

لا نقصد بذلك أن تقبل العمل مجانًا .

ابق متصلا بالإنترنت قدر الإمكان

تخيل ذلك الموقف معي حينما يضع عميل مشروعا في إحدى المواقع ، في غضون ساعة تنهال الطلبات عليه من هنا وهناك ، في الغالب معظم هؤلاء العملاء يريد ذلك المشروع في وقت سريع جدًا لا يتخطى اليومين ؛ لذا هو في الغالب يبدأ في تصفية الطلبات فيبدأ بجانب الاتصال بالإنترنت لأنه في الغالب يريد أن يتواصل مباشرة مع أكثر من شخص ليعرف منه التفاصيل وبالتالي فإن لديك فرصة أكبر هنا .

أثناء تواجدك أونلاين فحاول أن تعرض نفسك على أكثر من مشروع وأن تبحث عن الفرص الموجودة التي يمكنك استغلالها لتستغل وجودك بفاعلية ، كذلك فإن كنت تستهدف الأجانب فضع في حسبانك فرق التوقيتات فحاول أن تنشط في الوقت الذي تجد فيها أن عددًا كبيرًا من المشاريع يتم طرحه على المواقع .

اقرأ أيضًا : مهارات هي الأكثر طلبًا في سوق العمل الحر على الإنترنت

طريقة عرضك هي المفتاح

التفاوض هو أهم شيء من أجل إقناع العملاء بأنك الشخص المناسب لأداء الوظيفة ، والتفاوض هو فن يُمكنك تعلمه بمرور الوقت ، الأمر نوعًا مختلف بين مواقع الخدمات المصغرة مثل خمسات و Fiver وبين مواقع كبيرة مثل مستقل و Upwork وغيرهم ، داخل المواقع المصغرة ولنأخذ خمسات كمثال فأنت تعرض الخدمات التي يمكنك تقديمها داخل حسابك وأمامك بعض الأشياء التي يجب عليك استغلالها كالصورة المصغرة للخدمة كذلك وصفها والسعر والتطويرات الموجودة عليها ، يُعتبر وصف الخدمة شبيها بالعرض الذي تقدمه على المشاريع في المواقع الكبيرة ، ذلك العرض هو شيء مهم جدا لأنه العامل الأكبر من أجل أن يتم قبولك ، هنالك عدة قوانين في عالم التفاوض ، فأنت تتفاوض على المال والوقت كذلك هنالك جزء في إقناع العميل بأنك مختلف عن الجميع وأنك المناسب لذلك .

يجب أن يتضمن عرضك لغة سليمة وواضحة وبه مشاركة لأعمالك السابقة المشابهة للمطلوب في المشروع .. فالعميل يحب أن يرى أنك تستطيع إنجاز مثل ذلك وهذا يعطيه فكرة عن المستوى الذي يمكنك تقديمه ، حاول أن تشارك أفكارك مع العميل بأن تبين له أنك تود أن تصنع له شيء يتضمن كذا وكذا ، إبراز الحماسة والاهتمام بالعميل كأن تذكر اسمه يُبين أنك مهتم بالعمل بجدية على المشروع ، نأتي كذلك للتفاوض على الوقت والمال بأن تكون المدة جيدة والعرض المالي مناسب حتى يتم قبوله ، بإمكانك أيضًا أن تدرس المنافسين الأخرين وترى ماذا قدموا في عرضهم وتحاول أن تعرف نقاط الضعف لدى عروضهم وتحاول أن تتفاداها أثناء تقديم عرضك .

إليك نموذجًا لعرض خدمتك للعميل يُبرز العناصر التي ذكرناها في تلك الفقرة : 

نموذج لعرض على مواقع العمل الحر
نموذج لعرض على مواقع العمل الحر 

وسع نطاق بحثك وعملك

في عالم العمل الحر على الإنترنت فإن فرص إيجادك للعملاء مختلفة ، قد تعرض أنت على العميل وقد يعرض العميل عليك مقابل الاستفادة من خدماتك ، هنالك مواقع تعتمد المبدأين ومواقع تعتمد مبدأ واحد فقط ؛ لهذا لا تعتمد على طريقة واحدة فقط من أجل العمل وحاول أن تستغل الجميع وتصنع حسابًا قويًا في كافة المنصات وأن تعرض أعمالك في أماكن عديدة وتعرض على هذا وذاك وتتفاوض مع هذا ، كل ذلك من شأنه أن يفتح لك المزيد والمزيد من الفرص التي بالتأكد ستنال بعضها إن كانت عروضك قوية ، فوسع نطاق بحثك وعملك ولا تحصر نفسك في فئة واحدة فقط .

الصبر ... الصبر ... الصبر

النجاح في العمل الحر على الإنترنت لا يكون مسافة ليلةِ وضحاها بل هو ناتج عن مجهودات بُذِلت وسعي واستغلال للفرص ، فلا تيأس من خلال الأسبوع الأول بل حاول مرارًا وتكرارًا ، وفي كل محاولة حاول كشف نقاط الضعف الخاصة بك والتطوير منها وقراءة قصص نجاح الأخرين وتستلهم منها ، المهم أن الصبر هو طريقك للنجاح في ذلك العالم فلا تجزع ولا تيأس فالكل يمر بهذه المرحلة ولو يأسوا في أول الطريق لما حققوا نجاحاتهم ، تذكر أيضًا حجم المنافسة الذي تدخله داخل هذه المواقع فاسعَ دائمًا أن تكون متميزًا ولديك المهارات اللازمة والمطلوبة من أجل أن يكون لديك حضورا .

اقرأ أيضًا : ما هو الريسكين ؟ كيف يمكن الربح منه ؟ كيف تبدأ فيه ؟

وصلنا إلى نهاية المقال ، نتمنى أن تكون لديك بعض الفوائد من قرائته ، شاركني في التعليقات رأيك وترقب جديدنا فلدينا الكثير والكثير من الأفكار التي لن تنتهي .

مجموعة من الأخطاء الشائعة التي يقع فيها معظم المبرمجين

يفكر ، يحلل ، يحاول ، يبدع ، يتعلم من أخطائه ، يفكر بطريقة منطقية خارجة عن المألوف ، يتعامل مع الألة ... هذا هو المبرمج بالتعريف الذي نعرفه ، مهنة مختلفة عن غيرها من المهن بطبيعتها وظروفها وخطواتها ، فأينما ذُكرت البرمجة ذُكِرَ العمل بذكاء وإيجاد حلول فعالة لبناء المنتجات ، عند الحديث عن البرمجة فهنالك حفنة من المبرمجين الأذكياء القادرين على استكشاف الأخطاء وتحويل الأفكار الإبداعية إلى واقع ملموس ، تلك الحفنة يُدركون المعنى الحقيقي وراء البرمجة ويعرفون المنطق وفك الشفرات البرمجية وبناء غيرها ، هنالك أيضًا مجموعة أخرى من المبرمجين ما زالوا لم يصلوا إلى تلك المرحلة بعد ، وإن كنت منهم – صديقي القارئ النهم - فعليك أن تكون فخورًا بأنك في هذه المرحلة فهي الخطوة الأولى في سبيل الانضمام إلى معشر تلك الحفنة .

في طريق الوصول لذلك فهنالك العديد من الأخطاء التي يقع فيها العديد من المبرمجين ، وهنا لا أخص فئة معينة فالأخطاء قد يفعلها مبرمج مبتدئ أو محنك ، هي متنوعة ما بين أخطاء متعلقة بالكود البرمجي وأخطاء متعلقة بأجزاء أخرى ، قد تجد خطأً تفعله في طيات المقال أو حتى عددًا من الأخطاء التي قد ترسم على وجهك ابتسامة المعرفة ، أشعر بأنك مللت من المقدمة التي بدت طويلة ؛ لذلك فكفاني إبطاءً ولنبدأ في عرض زيتونة الموضوع .

اقرأ أيضًا : مجموعة من أشهر الخرافات الشائعة عن تعلم البرمجة

أخطاء شائعة يقع فيها معظم المبرمجين
أخطاء شائعة يقع فيها معظم المبرمجين

تعلم الكثير من لغات البرمجة

خطأ شائع لدى أغلب المبتدئين في تعلم البرمجة ، حيث يكون لدى صاحبنا الرغبة في تعلم الجافا والجافا سكريبت والبايثون والC++ والعديد من اللغات وأطر العمل من أجل أن يظهر للأخرين أو يذكر في سيرته الذاتية مدى التنوع الرهيب الذي يملكه ، لكنه ولسوء الحظ ليس لديه التعمق الكافي في واحدة من ضمن تلك اللغات ، فقط لجأ إلى Udemy وتابع إحدى الدورات لتعلم الجافا خلال 15 يومًا ثم انتقل إلى الجافا سكريبت وهكذا دون حتى أن يطبق مشروعًا واحدًا على ما تعلمه ، إن دل ذلك على شيءٍ فسيدل فقط على الحق وقلة الوعي وليست لإظهار الذكاء والحنكة والمهارة ، عاقبة كل هذا هي الانزعاج .

إذا تعمقت في إحدى اللغات وطبقت عليها وتعاملت مع عدد من المشاريع الخاصة بها دون استعجالٍ في التعلم ستصل لحد الخبرة الذي يمكنك بسهولة من التنقل بين اللغات والتقنيات الأخرى وستملك المهارة في التعامل مع أكثر من لغةٍ برمجيةٍ دون الانزعاج .

وفي هذا السياق : 29 مصدر من أفضل مصادر تعلم البرمجة مجانا

البايثون أفضل من الجافا

التفاح أفضل أم الطماطم ؟! كلانا نعلم أن لهما مذاق مختلف ، فالتفاح فاكهةٌ حٌلوة والطماطم هي إحدى الخضروات ، التفاح في استخدامه له أغراض معينة والطماطم كذلك ، نفس الشيء ينطبق على مقارناتك بين لغتي برمجة ليسا في نفس المجال ، الأمر ليس منطقيًا أن تفتح إحدى المجموعات على الفيسبوك فترى عدة نقاشات وجدالات حول أي اللغتين أفضل أو ترى سؤال هل أبدأ بالجافا أم الHTML ؟! كلاهما في مجال مختلف ؛ لذلك فالمقارنات لن تجدي أي نفع سوى لو كنت تقارن بين تقنيتين مرتبطين ببعضهما كأن تختار بين الVue والReact وهكذا ، فالمقارنات غالبًا إن كانت بلا جدوى ليس لها أي فائدة سوى إضاعة وقتك الثمين الذي يمكن استغلاله في أشياء جد مفيدة ، يُوجد في هذا العالم أكثر من 700 لغة برمجة ؛ لذلك ضع في حسبانك أن لكل لغة برمجة ملعبها الذي يُمكن لاعبيها من الإبداع وأنه إذا كانت لغة هي الأفضل لكان العالم أجمع يبرمج بها .

اقرأ أيضًا : البايثون : كل ما تود معرفته حول لغة البايثون ( Python )

لا تستخدم التعليقات

الComments داخل اللغات البرمجية ليست لها وظيفة داخل الكود نهائيًا ، إنما التعليقات لها دور كبير في تنظيم الكود ، قد لا تبدو لها أهمية عند كتابتك لبرنامج مكون من 50 سطر فقط ، لكن عندما تكتب لبرنامج طويل ومهم فإن التعليقات ستلعب دورًا أساسيًا في عملية تنظيمه حيث ستحتاج أن تضع التعليقات قبل كل فقرة داخل كود البرنامج ستمكنك من الوصول إليها بسهولة عندما تحتاجها سواءً لإجراء تحديث أو تعديل أي شيء ، أثناء العمل الجماعي على أي مشروع فالتعليقات تساعد المطور الذي يعمل معك على توضيحاتك داخل الكود ، فقد تعدل أي شيء ثم تخبره بالسبب وعندما يعمل عليه سيفهم لماذا قمت بذلك ، في مراتك القادمة احرص على إضافة التعليقات .

تنسيقات الأكواد ليست ثابتة

البرمجة لا تتعلق فقط بجعل الكود يعمل ، بل بجعل الأكواد نظيفة وقابلة للقراءة ويمكن تعديلها .

الكود الذي تكتبه قد يقرأه الأخرون سواءً كانوا مطورين أمثالك أو حتى أشخاص عادية تحاول أن تفهم الكود ، يجب أن يكون منسقًا بتنسيقات ثابتة ، فليس خطأً أن تجعل الأقواس على نفس السطر بجانب الIf ، لكن الخطأ أن يكون القوس مرة بجانب الif ومرة في السطر الذي يليه ، المبرمج المتمرس بإمكانه معرفة المبرمج المبتدئ من المتمرس من خلال النظر إلى الCode Format الذي يسير عليه ، إليك عددًا من الأخطاء الشائعة :

  • لا توجد مسافة بيضاء مناسبة بين الأكواد .
  • كتابة الFunction كبيرة جدًا بحيث جعل الFunction تؤدي عددًا هائلًا من الوظائف .
  • جعل كل شيء في سطر واحد .
  • تسمية الVariables والFunctions بأسماء لا معنى لها نهائيًا ( ليس بالخطأ الشائع ) ، لكن احرص على أن تجعلها تعبر عما تقوم ببرمجته فمثلا Put your name أفضل من putnameyogfjg وهكذا .

تلك الأخطاء ليست محصورة هنا بل يوجد الكثير من الأخطاء الشائعة التي يقوم بها المبتدئون أثناء كتابة الكود ، هي لا تؤثر على الكود وسيعمل بشكل طبيعي لكن ماذا لو هنالك مبرمج أخر اطلع عليه فسيواجد صعوبة في فهم الconditions والfunctions والloops .

لا تعود لمشروعك مرة أخرى

أثناء أدائك لمهمة معينة فقد لا تلاحظ نقاط الضعف والأخطاء التي ارتكبتها ، أثناء التكويد قد لا يكون لديك نظرة الناقد وهو ما سيكون لديك بعد فترة من انتهاء المشروع ، العودة إلى المشروع وقراؤته وتحليله منذ بداية التكويد حتى النهاية ( نقصد كذلك الأمور التي لا تتعلق بالبرمجة كالبيئة التي حولك ) سيعطيك نظرة واضحة عن عدة نقاط لا يجب عليك تكرارها في المرات القادمة ، هذا ما ينقلنا إلى نقطة مهمة وهي الاحتفاظ بنسخة احتياطية من مشروعك دائمًا ، في الكثير من الأحيان هذه الخطوة ليست فقط من أجل مراجعة المشروع ، لكن تخيل أنك عملت على إحدى المشاريع شهر أو أسبوعين ثم تعطل الهارد الخاص بك بشكل مفاجىء وخسرت الجهد ، في سوق العمل ... نادرًا ما تجد ما يعطي عذرًا لهذه الحالة وسيكون من الصعب أن يستمع أحد إلا أنه تعطل نظامك أو جزء منه ، فكون لديك عادة الاحتفاظ بنسخ احتياطية لمشروعك كما لا تنس العودة إليه بنظرة الناقد كل مدة .

يُوجد العديد من الأدوات التي تعمل على التخزين كdropbox من أجل تخزين الملفات أو Github أو SVN حيث يمكنك تخزين مشاريعك والعودة إليها وقتما تشاء ، كل تلك الأدوات مجانية .

اقرأ أيضًا : كيف تكون مبرمجا ناجحا | نصائح قيمة للمبتدئين في تعلم البرمجة

الخوف والشك بالنفس

الخوف هو المسار إلى الجانب المظلم. الخوف يؤدي إلى الغضب ، والغضب يؤدي إلى الكراهية ، والكراهية تؤدي إلى المعاناة.

دعنا نتفق أن الخطأ الأكبر الذي قد تفعله كمبتدئ عند تعلم البرمجة هو التفكير بأنك لست جيدًا وذكيًا بما يكفي لتعلم البرمجة ، تلك العقلية الانهزامية السلبية ستمنعك من المواصلة والوصول إلى ما تريده من أُفق في هذا المجال ، تيقن أن كل شخص يستطيع أن يتعلم إذا كان ملتزمًا بما فيه الكفاية وسار على النهج والمسار الصحيح في سُبل التعلم ، من الطبيعي أن التعامل مع الأكواد في البداية غير مألوف تماما ، لا ننكر أن رؤيتها كشفرات غير مفهومة قد يعيقك في البداية ، لكن مع الوقت ستتعلم شيئًا فشيئًا وظيفة كل جزء وستدرك أن العملية كلها منطقية جدًا وليست مخيفة بالشكل الذي كنت تراه عند البداية .

بكل تأكيد فهنالك عنصر الموهبة والتفكير المنطقي الطبيعي لكن العمل الجاد والمحاولات الكثيرة التي تُجرى بخطوات صحيحة والساعات التي تقضى في التكويد والتطبيق ومعالجة الأخطاء ودراسة الجديد ومشاهدة الدورات وقراءة المقالات تلعب دورًا فعالًا بجانب ذلك وستكتسب التفكير المنطقي السليم بمرور الوقت لذلك تحكم في خوفك حتى لا يقودك وثق بأنك قادر .

النسخ واللصق

هنالك خطأ في الكود ... قمت بتحليله ولم تفهم الغاية ... حاولت مرارًا ثم قررت التوجه لجوجل والدخول إلى موقع Stackoverflow أو Quora أو حتى إلى مواقع التواصل الاجتماعي في مجموعات المبرمجين ووجدت إجابات لنفس سؤالك ، كمبرمج فإن ذلك الموقف قد يكون مرَ عليك مراتٍ عديدة ، المشكلة إذا كنت تأخذ نص الإجابة وتقوم بلصقها مباشرةً دون أن تفهم حتى ما الموجود فيها ... حتى لو عمل الكود فما زال هنالك مشكلات ، المشكلة الأولى أنه إذا حدثت لك نفس المشكلة مجددًا قد لا تستطيع حلها وستكرر نفس العلمية مجددًا ، المشكلة الثانية أن ذلك يفقدك هويتك كمبرمج ... فالمبرمج هو مفكر في الأساس ، لكن ماذا لو قرأت ذلك الكود ... قد تستكشف أن هنالك سطورًا لا تحتاجها أو هنالك أمر تحتاج لتطويره أكثر ، لا تكن كالألة تنسخ وتلصق ... بل فكر وابدع فأنت مبرمج 😊 !

اقرأ أيضًا : للمبرمجين : مهارات يجب عليك تعلمها بجانب تعلم البرمجة

وصلنا إلى نهاية المقال ، لكن هنالك عنقودًا من الأفكار الإبداعية لن تنتهي ؛ لذلك لا تنس مشاركتنا بأخطاءٍ شائعةٍ أخرى ترى المبرمجين يقعون فيها من وجهة نظرك .